• الحساب الشخصي
تراجع طفيف للباوند قبل بيانات التضخم البرطانية

تحليلات الأسواق المالية والسلع

تراجع الجنيه الإسترليني بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء مقابل عدد من العملات العالمية ، ليواصل خسائره لليوم الرابع على التوالي مقابل الدولار الأمريكي مسجلا أدنى مستوي فى أسبوع ، مع تجدد المخاوف بشأن ت اتساع  اختلاف مسار السياسة النقدية فى بريطانيا والولايات المتحدة قبيل قرار رفع أسعار الفائدة الأمريكية فى وقت لاحق اليوم ، هذا ويترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم بيانات هامة من بريطانيا عن مستويات التضخم الرئيسية ، والتي توفر أدلة هامة حول احتمالات رفع أسعار الفائدة البريطانية خلال هذا العام.

تراجع الجنيه مقابل الدولار بأكثر من 0.2% حتى الساعة 08:30 جرينتش،ليتداول عند 1.3325$،وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.3371$،وسجل الأعلى عند 1.3374$ ،والأدنى عند 1.3321$ الأدنى منذ 5 حزيران/يونيو الجاري.

الجنيه الإسترليني أنهي تعاملات الأمس منخفضا بنسبة 0.1% مقابل الدولار الأمريكي ، فى ثالث خسارة يومية على التوالي ، بعدما اسحوذه  تأثير صعود العملة الأمريكية على بيانات من لندن أظهرت انخفاض غير متوقع فى طلبات إعانة البطالة خلال أيار/مايو.

حيث ان  الجنيه قد حقق الأسبوع الماضي ارتفاعا بنسبة 0.5% مقابل الدولار ، فى ثاني مكسب أسبوعي على التوالي ، استنادا على تراجع العملة الأمريكية مقابل  عدد من العملات الرئيسية والثانوية ، بالإضافة إلى ارتفاع عوائد السندات البريطانية طويلة الأجل.

خفض المركزي البريطاني مؤخرا توقعات التضخم والنمو خلال عامي 2018 و 2019 ،على هذا الاساس  تراجعت احتمالات قيام البنك برفع أسعار الفائدة البريطانية فى وقت لاحق من هذا العام ، ومن أجل إعادة تقييم تلك الاحتمالات يترقب المستثمرين اليوم صدور بيانات التضخم الرئيسية فى بريطانية خلال الشهر الماضي.

صدر عن الاقتصاد البريطاني الساعة 08:30 بتوقيت جرينتش مؤشر أسعار المنتجين الشهري للمدخلات مرتفعا بنسبة 2.8% فى أيار/مايو ، ليفوق التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بنسبة 1.7% ، أفضل من القراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بنسبة 0.6% بعد التعديل من ارتفاع بنسبة 0.4%.هذا البيان إيجابي للجنيه الإسترليني.

المراجعة أعلاه ليست دليلاً مباشرًا للعمل ، ولكنها تحمل طابعًا معلوماتيا حصريا .

 


المحلل

الفرص لا تأتي بالصدفة، نحن من نخلق الفرص لأنفسنا