• الحساب الشخصي
الجنيه الإسترليني يتراجع على الرغم من نمو مؤشر مديري المشتريات الصناعي في بريطانيا

تحليلات الأسواق المالية والسلع

الجنيه الإسترليني يتراجع على الرغم من نمو  مؤشر مديري المشتريات الصناعي في  بريطانيا

 

الجنيه الإسترليني يشهد تراجعا  بالسوق الأوروبية يوم الاثنين فى استهلال  تعاملات الأسبوع مقابل عدد من العملات العالمية،ليبتعد عن أعلى مستوى فى أسبوع مقابل الدولار الأمريكي ، بعدما أظهرت استطلاعات للرأي فى المملكة المتحدة تضيق حزب العمال "المعارض" للفرق مع حزب المحافظين "الحاكم" قبل انتخابات البرلمان المقررة فى 12 كانون الأول/ديسمبر الجاري الجنيه الاسترليني  مقابل الدولار بنسبة 0.1% إلى 1.2907$ ، وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.2933$ ،وسجل أعلى مستوى عند 1.2935$.

و التحليل الفني ارتدت تداولات زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار صعوداً بعد اختبار المقاومة المخترقة للقناة الفرعية الهابطة، ليبقى الاتجاه الصاعد قائماً وفعالاً للجلسات القادمة، يدعمه المتوسط المتحرك 50 الذي يستمر بحمل السعر من الأسفل، بانتظار زيارة مستوى 1.3045 بشكل رئيسي.

كما يجب الانتباه إلى أن الثبات فوق 1.2840 مهم لاستمرار الارتفاع المتوقع، حيث إن كسره سيضغط على السعر للتحول نحو الانخفاض واستهداف مناطق 1.2670 مبدئياً.

ونطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1.2850 والمقاومة 1.3000

و سبق ان أنهي الجنيه تعاملات الجمعة مرتفعا بنسبة 0.2% مقابل الدولار ،وسجل فى اليوم السابق أعلى مستوى فى أسبوع عند 1.2950$ ، بفضل تراجع مستويات العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية والثانوية.

و حسب تعاملات  تعاملات الأسبوع المنصرم ،حقق الجنيه الإسترليني ارتفاعا بنسبة 0.8% مقابل الدولار الأمريكي ، فى ثاني مكسب أسبوعي خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة ، بخلاف تراجع مستويات الدولار ، فهناك تعهد رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" بتمرير صفقة "بريكست" داخل البرلمان الجديد قبل عطلات أعياد رأس السنة الجديدة.

كما ان أحدث استطلاعات الرأي في  المملكة المتحدة البريطانية اظهرت ،إلى تقدم ضعيف للغاية لحزب المحافظين الحاكم على حزب العمال المعارض ،قبل الانتخابات العامة المقررة فى البلاد يوم 12 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

كما يترقب  المستثمرين في وقت سابق  ،صدور بيانات هامة من لندن ،عن قطاع القطاعات التحويلية بالقراءة النهائية خلال تشرين الثاني/نوفمبر ،والتي توفر أدلة قوية حول وتيرة تعافي الاقتصاد الملكي خلال الربع الأخير من هذا العام

حيث صدر  عن الاقتصاد البريطاني الساعة 09:30 بتوقيت جرينتش الإصدار الأول من مؤشر مديري المشتريات الصناعي في المملكة المتحدة بالقراءة النهائية لشهر تشرين الثاني/نوفمبر بمستوي 48.9 نقطة ،أفضل من التوقعات التي أشارت إلى مستوي 48.3 نقطة , أفضل من القراءة الأولية مستوي 48.3 نقطة ،وسجل القطاع مستوي 49.6 نقطة فى تشرين الأول/أكتوبر ، هذا البيان إيجابي للجنيه الإسترليني.

. المراجعة أعلاه ليست دليلا مباشرا للعمل، ولكنها تحمل طابع معلوماتي حصري


المحلل

بعدما قمت بالشراء ,حان وقت المناسب للبيع.
ملاحظة هامة
بالنقر على "متابعة" سيتم توجيهك إلى النسخة الإنكليزية من موقع الويب التي تديرها فيبو جروب هولدنجس ليميتد، وهي شركة مسجلة في قبرص، ومرخصة من قبل لجنة الاوراق المالية والبورصات القبرصية. يمكنك التعرف على شروط اتفاقية العميل بالانتقال وفق هدا الرابط. انقر على زر "إلغاء" لتبقى على هذه الصفحة.